قصیده آل کسنزان

 

عوجوا لآل الکسـنـزان وهلـِّلــوا

فـهـمُ التقـاه الأولیــاءُ الکـُمـَّلُ

 

 

من أین أبدأ یاتـقـاهُ بوصفـکــــم

والمدحُ آی ٍ فی الکتـاب یُرتـَّلُ

 

 

بجمالهـــا کـلُّ النجـــوم تفاخرتْ

لکنـَّکَ البـدرُ المنیــر الأجـمـــلُ

 

 

فورثتَ مِن أهـل المکارم شـأنَهم

یاسـیدی فلأنت غـیـثٌ مٌرسـَلُ

 

 

أیقضتَ فی جوف الظلام عزائماً

والعزم فی محرابکـــم یـتـبـتـَّلُ

 

 

وسکنتَ فی کــل القلوب مبارَکـاً

دُمْ أنتَ فـیـنا فالحـبـیـب یـُدَلـَّلُ

 

 

یاصاحبَ القلب الکبیر وحســبُنا

أنـّا بأجـمــل روضــهٍ نـتـغــزَّلُ

 

 

مَنْ مثـل آلِ الکسـنـزان نـعــــدّه

أو مَنْ له ذاک الشموخ الأطولُ

 

 

فأسائل العمـر المدیـد لُحَیضـــهً

فی بابهــم یقـــع الفــؤاد یُقبـِّلُ

 

 

أو ألتـقی ذاک النـقـیَّ مـحـمـَّــداً

أو یفعـل الرحمن بی مایـفـعـلُ

 

 

شاعر: عبد السلام حسین المحمدی

 

 

آخرین مطالب

تلگرام
WhatsApp
چاپ

الَّلهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصــفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحـبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً