جستجو
این کادر جستجو را ببندید.

کرامات الاولیاء دراسه شامله للموضوع من کل الجوانب


بسم الله الرحمن الرحیم
اللهم صل على سیدنا محمد طب القلوب ودوائها . وعافیه الأبدان وشفائها . ونور الأبصار وضیائها . وعلى آله وصحبه وسلم


الفرق بین الکرامه والإستدراج ـ موقف الصحابه من الکرامات
کثر تساؤل الناس فی هذا الزمان عن الکرامات ؛ هل هی ثابته فی الشرع ؟ هل لها دلیل من الکتاب والسنه ؟ ما هی الحکمه من إِجرائها على ید الأولیاء والمتقین ؟ .. إِلخ. وبما أن موجات الإِلحاد والمادیه، وتیارات التشکیک والتضلیل قد کثرت فی هذا الوقت، فأثرت فی عقول کثیر من أبنائنا، وأضلَّت العدید من مثقفینا، وحملتهم على الوقوف من الکرامات موقف المنکر الجاحد، أو الشاکِّ المتردِّد، أو المستغرب المتعجب نتیجه لضعف إِیمانهم بالله وقدرته وقله تصدیقهم بأولیائه وأحبابه.
فلا یسعنا إِلا أن نعالج هذا الموضوع إِظهاراً للحق، ونصره لشریعه الله تعالى.

إِثبات الکرامات
لقد ثبتت کرامات الأولیاء فی کتاب الله تعالى وفی سنه رسوله صلى الله علیه وسلم وفی آثار الصحابه رضوان الله علیهم، ومَنْ بعدهم إِلى یومنا هذا، وأقرها جمهور العلماءِ من أهل السنه والجماعه، من الفقهاء والمحدِّثین والأصولیین ومشایخ الصوفیه، وتصانیفُهم ناطقه بذلک، کما ثبتت کذلک بالمشاهده العیانیه فی مختلف العصور الإِسلامیه. فهی ثابته بالتواتر فی المعنى، وإِن کانت التفاصیل آحاداً ؛ ولم ینکرها إِلا أهل البدع والانحراف ممن ضعف إِیمانهم بالله تعالى وبصفاته وأفعاله [قال العلامه الیافعی رحمه الله تعالى: (والناس فی إِنکار الکرامات مختلفون، فمنهم من ینکر کرامات الأولیاء مطلقاً، وهؤلاء أهل مذهب معروف، عن التوفیق مصروف. ومنهم من یکذب بکرامات أولیاء زمانه ویصدق بکرامات الأولیاء الذین لیسوا فی زمانه کمعروف الکرخی والإِمام الجنید وسهل التستری وأشباههم رضی الله عنهم، فهؤلاء کما قال أبو الحسن الشاذلی رضی الله عنه: والله ما هی إِلا إِسرائیلیه، صدقوا بموسى وکذبوا بمحمد صلى الله علیه وسلم لأنهم أدرکوا زمنه. ومنهم من یصدق بأن لله تعالى أولیاء لهم کرامات ولکن لا یصدق بأحد معیَّنٍ من أهل زمانه). روض الریاحین، للإِمام الیافعی ص۱۸].

الدلیل علیها من کتاب الله تعالى
۱ـ قصه أصحاب الکهف وبقائهم فی النوم أحیاء سالمین عن الآفات مده ثلاثمائه وتسع سنین، وأنه تعالى کان یحفظهم من حر الشمس: (وتَرى الشمسَ إذا طَلَعَتْ تَزاوَرُ عنْ کهفِهِم ذاتَ الیمینِ وإذا غَرَبَتْ تقرِضُهُم ذاتَ الشمالِ) [الکهف: ۱۷]. إِلى أن قال: (وتحسَبُهُم أیقاظاَ وهُمْ رُقودٌ ونُقلِّبُهُم ذات الیمین وذات الشمال وکلْبُهُم باسِطٌ ذراعیهِ بالوصیدِ) [الکهف: ۱۸]. إِلى أن قال: (ولَبِثوا فی کَهْفِهِم ثلاثمئهٍ سنین وازدادوا تسعاً) [الکهف: ۲۵] [قال الإِمام فخر الدین الرازی رحمه الله تعالى فی تفسیره الکبیر عند قصه أصحاب الکهف: (احتج أصحابنا الصوفیه بهذه الآیه على صحه القول بالکرامات وهو استدلال ظاهر، فنقول: الذی یدل على جواز کرامات الأولیاء القرآن والأخبار والآثار والمعقول..) انظره مفصلاً فی التفسیر الکبیر للعلامه فخر الدین الرازی ج۵ ص۶۸۲].
۲ـ هزُّ مریم جذعَ النخله الیابس، فاخضرَّ وتساقط منه الرُّطَبُ الجنی فی غیر أوانه، قال تعالى: (وهُزِّی إلیکِ بجذْعِ النَّخْلَهِ تُساقِطْ علیکِ رُطَباً جنیّاً) [مریم: ۲۵].
۳ـ ما قص الله علینا فی القرآن، من أن زکریا علیه السلام کان کلما دخل على مریم المحراب، وجد عندها رزقاً، وکان لا یدخل علیها أحد غیره علیه السلام فیقول: یا مریم أنَّى لک هذا ؟ تقول: هو من عند الله. قال الله تعالى: (کلَّما دخَلَ علیها زکریا المحرابَ وَجَدَ عندَها رِزْقاً قال یا مریمُ أنَّى لکِ هذا قالَتْ هوَ مِنْ عندِ اللهِ) [آل عمران: ۳۷].
۴ـ قصه آصف بن برخیا مع سلیمان علیه السلام على ما قاله جمهور المفسرین فی قوله تعالى: (قالَ الذی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الکِتابِ أنا آتیکَ بهِ قبْلَ أنْ یرتَدَّ إلیکَ طرفُکَ) [النمل: ۴۰]. فجاء بعرش بلقیس من الیمن إِلى فلسطین قبل ارتداد الطرف.

الدلیل علیها من السنه الصحیحه
۱ـ قصه جُرَیْجٍ العابد الذی کلمه الطفل فی المهد. وهو حدیث صحیح أخرجاه فی الصحیحین [عن أبی هریره رضی الله عنه عن النبی ﷺ قال: (لم یتکلم فی المهد إِلا ثلاثه: عیسى، وکان فی بنی إِسرائیل رجل یقال له جُرَیْج، کان یصلی فجاءته أمه، فدعتْه، فقال: أُجیبُها أوْ أصلی ؟ فقالت: اللهم لا تمتْه حتى تریه وجوه المومسات. وکان جریج فی صومعته فتعرّضت له امرأه وکلمته ؛ فأبى. فأتت راعیاً، فأمکنته من نفسها، فولدت غلاماً، فقالت: من جریج. فأتوه فکسروا صومعته، وأنزلوه وسبّوه، فتوضأ وصلّى، ثم أتى الغلام ؛ فقال: مَن أبوک یا غلام ؟ فقال: الراعی. قالوا: نبنی صومعتک من ذهب ؟ قال: لا، إِلا من طین..).
۲ـ قصه الغلام الذی تکلم فی المهد وهذا تمام الحدیث المذکور آنفاً: “.. وکانت امرأه ترضع ابناً لها من بنی إِسرائیل، فمر بها رجل راکب ذو شاره.
فقالت: اللهم اجعل ابنی مثله، فترک ثدیها وأقبل على الراکب.
فقال: اللهم لا تجعلنی مثله، ثم أقبل على ثدیها یمصه”.
قال أبو هریره: کأنی أنظر إِلى النبی ﷺ یمص إِصبعه. “ثم مرَّ بأمَه، فقالت: اللهم لا تجعل ابنی مثل هذه، فترک ثدیها، فقال: اللهم اجعلنی مثلها. فقالت: لِمَ ذاک ؟ فقال: الراکب جبار من الجبابره، وهذه الأمَه یقولون: سرقت، زنت، ولم تفعل”. رواه البخاری فی صحیحه فی کتاب ذکر بنی إِسرائیل، واللفظ له. ومسلم فی کتاب بر الوالدین.
۳ـ قصه الثلاثه الذین دخلوا الغار، وانفراج الصخره عنهم بعد أن سَدَّتْ علیهم الباب. وهو حدیث متفق علیه [وعن أبی عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضی الله عنهما قال: سمعت رسول الله ﷺ یقول: (انطلق ثلاثه رهط ممن کان قبلکم، حتى أووا المبیت إِلى غار، فدخلوه، فانحدرت صخره من الجبل، فسدت علیهم الغار،
فقالوا: إِنه لا ینجیکم من هذه الصخره إِلا أن تدعوا الله بصالح أعمالکم،
فقال رجل منهم: اللهم کان لی أبوان شیخان کبیران، وکنت لا أغبِق قبلهما أهلاً ولا مالاً، فنأى بی فی طلب شیء یوماً، فلم أرح علیهما حتى ناما، فحلبْتُ لهما غبُوقهما، فوجدتهما نائمین، فکرهت أن أوقظهما وأن أغبق قبلهما أهلاً أو مالاً، فلبثْتُ والقدح على یدی أنتظر استیقاظهما حتى برِقَ الفجر، فاستیقظا، فشربا غبوقهما. اللهم إِن کنتُ فعلت ذلک ابتغاء وجهک فَفَرِّج عنا ما نحن فیه من هذه الصخره. فانفرجت شیئاً لا یستطیعون الخروج).
قال النبی ﷺ  : (وقال الآخر: اللهم إِنه کانت لی بنتُ عم، کانت أحب الناس إِلی، فأردتها على نفسها، فامتنعت منی: حتى ألمَّتْ بها سنه من السنین فجاءتنی، فأعطیتها عشرین ومائه دینار على أن تخلی بینی وبین نفسها، ففعلتْ، حتى إِذا قدرتُ علیها قالت: لا أحل لک أن تفضَّ الخاتم إِلا بحقه، فتحرَّجْتُ من الوقوع علیها فانصرفْتُ عنها وهی أحب الناس إِلی، وترکت الذهب الذی أعطیتها. اللهم إِن کنت فعلت ذلک ابتغاء وجهک فافرجْ عنا ما نحن فیه، فانفرجت الصخره، غیر أنهم لا یستطیعون الخروج منها).
قال النبی ﷺ : (وقال الثالث: اللهم استأجرت أجراء، فأعطیتهم أجرهم غیر رجل واحد ترک الذی له وذهبَ، فثمَّرتُ أجرَه، حتى کثرت منه الأموال، فجاءنی بعد حین، فقال: یا عبد الله! أدِّ إِلیَّ أجری، فقلت له: کلُّ ما ترى من أجرک من الإِبل والبقر والغنم والرقیق فقال: یا عبد الله: لا تستهزىء بی. فقلت: إِنی لا أستهزىء بک. فأخذه کله، فاستاقه، فلم یترک منه شیئاً. اللهم فإِن کنتُ فعلتُ ذلک ابتغاء وجهک فافرجْ عنا ما نحن فیه. فانفرجت الصخره، فخرجوا یمشون). أخرجه البخاری فی صحیحه فی کتاب الإِجاره واللفظ له، ومسلم فی کتاب الذکر.
۴ـ قصه البقره التی کلمت صاحبها. وهو حدیث صحیح مشهور روى سعید بن المسیب عن أبی هریره رضی الله عنه عن النبی  ﷺ : (بینما رجل راکب على بقره قد حمل علیها، فالتفتت إِلیه البقره فقالت: إِنی لم أُخلَق لهذا، وإِنما خلقت للحرث،
فقال الناس: سبحان الله بقره تتکلم!
فقال النبی ﷺ : آمنْتُ بهذا أنا وأبو بکر وعمر). رواه البخاری فی صحیحه فی کتاب المزارعه، ومسلم فی کتاب فضائل الصحابه، والترمذی فی کتاب المناقب.

الدلیل علیها من آثار الصحابه
وقد نُقِل عنهم من الکرامات الشیء الکثیر.
۱ـ قصه أبی بکر رضی الله عنه مع أضیافه فی تکثیر الطعام، حتى صار بعد الأکل أکثرَ مما کان. وهو حدیث صحیح فی البخاری [أخرج البخاری: أن أبا بکر کان عنده أضیاف، فقدم لهم الطعام فلما أکلوا منه ربا من أسفله حتى إِذا شبعوا قال لامرأته: (یاأخت بنی فراس ما هذا ؟ قالت: وقره عینی لهی [تعنی القصعه] أکثر منها قبل أن یأکلوا.. إِلى آخر القصه].
۲ـ قصه عمر رضی الله عنه، وهو على منبر المدینه ینادی بقائده: یا ساریه الجبل! وهو حدیث حسن [انظر الحدیث ص ۳۴۴].
۳ـ قصه عثمان رضی الله عنه مع الرجل الذی دخل علیه، فأخبره عما أحدث فی طریقه من نظره إِلى المرأه الأجنبیه. الحدیث [انظر الحدیث ص ۳۴۶].  ۴ـ سماع علی بن أبی طالب رضی الله عنه کلامَ الموتى. کما أخرجه البیهقی [أخرج البیهقی عن سعید بن المسیب قال: (دخلنا مقابر المدینه مع علی رضی الله عنه، فنادى: یا أهل القبور السلام علیکم ورحمه الله، تخبرونا بأخبارکم أم نخبرکم ؟ قال: فسمعنا صوتاً: وعلیکم السلام ورحمه الله وبرکاته یا أمیر المؤمنین خبِّرنا عما کان بعدنا. فقال علی: أما أزواجکم فقد تزوجن، وأما أموالکم فقد اقتُسمت، والأولاد قد حُشِروا فی زمره الیتامى، والبناء الذی شیدْتم فقد سکنه أعداؤکم، فهذه أخبار ما عندنا، فما أخبار ما عندکم ؟ فأجابه میت: قد تخرَّقت الأکفان، وانتثرت الشعور، وتقطعت الجلودَ، وسالت الأحداق على الخدود، وسالت المناخر بالقیح والصدید، وما قدَّمناه وجدناه وما خلَّفناه خسرناه، ونحن مُرْتَهنون)]. ۵ـ قصه عبَّاد بن بشر وأسید بن حضیر رضی الله عنهما اللذیْن أضاءتْ لَهمَا عصا أحدهما عندما خرجا من عند رسول الله صلى الله علیه وسلم فی لیله مظلمه. وهو حدیث صحیح أخرجه البخاری [أخرج الحاکم فی کتاب معرفه الصحابه وصححه والبیهقی وأبو نعیم وابن سعد، وهو فی البخاری من غیر تسمیه الرجلین: “أن أسید بن حضیر وعباد بن بشر رضی الله عنهما کانا عند رسول الله صلى الله علیه وسلم فی حاجه حتى ذهب من اللیل ساعه، وهی لیله شدیده الظلمه، خرجا وبید کل واحد منهما عصا فأضاءت لهما عصا أحدهما فمشیا فی ضوئها، حتى إِذا افترقت بهما الطریق أضاءت للآخر عصاه، فمشى کل واحد منهما فی ضوء عصاه حتى بلغ أهله”].  ۶ـ قصه خبیب رضی الله عنه فی قطف العنب الذی وُجدفی یده یأکله فی غیر أوانه. وهو حدیث صحیح [أخرج البخاری فی صحیحه فی باب غزوه الرجیع عن أبی هریره رضی الله عنه أن خبیباً کان أسیراً عند بنی الحارث بمکه، فی قصه طویله، وفیها أن بنت الحارث کانت تقول: (ما رأیت أسیراً قط خیراً من خبیب، لقد رأیته یأکل من قطف عنب، وما بمکه یومئذ ثمره وإِنه لموثَق فی الحدید، وما کان إِلا رزق رزقه الله)]. ۷ـ قصه سعد وسعید رضی الله عنهما، وهی أن کلاً منهما دعا على من کذب علیه، فاستجیب له. أخرجه البخاری ومسلم [الأول منهما: سعد بن أبی وقاص رضی الله عنه، فقد أخرج الشیخان والبیهقی من طریق عبد الملک بن عمیر عن جابر رضی الله عنه قال: شکا ناس من أهل الکوفه سعد بن أبی وقاص إِلى عمر (فبعث معه من یسأل عنه بالکوفه، فطِیف به فی مساجد الکوفه، فلم یُقل له إِلا خیر حتى انتهى إِلى مسجد، فقال رجل یُدْعى أبا سعده: أما إِذ أنشدتنا فإِن سعداً کان لا یقسم بالسویه ولا یسیر بالسریه ولا یعدل فی القضیه، فقال سعد: اللهم إِن کان کاذباً فأطلْ عمره، وأطل فقره وعرضه للفتن، قال ابن عمیر: فرأیتُه شیخاً کبیراً قد سقط حاجباه على عینیه من الکبر وقد افتقر یتعرض للجواری فی الطریق یغمزهن، فإِذا قیل له: کیف أنت ؟ یقول: شیخ کبیر مفتون أصابتنی دعوه سعد). والثانی: سعید بن زید رضی الله عنه. فقد أخرج مسلم فی کتاب المساقاه عن عروه بن الزبیر رضی الله عنه: (أن أروى بنت أویس ادعت على سعید بن زید أنه أخذ شیئاً من أرضها فخاصمته إِلى مروان بن الحکم، فقال سعید: أنا کنت آخذ من أرضها شیئاً بعد الذی سمعتُه من رسول الله صلى الله علیه وسلم ؟ قال: وما سمعتَ من رسول الله صلى الله علیه وسلم ؟ قال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول: “من أخذ شبراً من الأرض ظلماً طُوِّقه إِلى سبع أرضین” فقال له مروان: لا أسألک بَیِّنَهً بعد هذا. فقال: اللهم إِن کانت کاذبه فَعَمِّ بصرها واقتلها فی أرضها، قال: فما ماتت حتى ذهب بصرها، ثم بینا هی تمشی فی أرضها إِذ وقعت فی حفره فماتت)].  ۸ـ قصه عبور العلاء بن الحضرمی رضی الله عنه البحر على فرسه ونبع الماء بدعائه. أخرجه ابن سعد فی الطبقات [کان أبو هریره یقول: (رأیتُ من العلاء بن الحضرمی ثلاثهَ أشیاء لا أزال أحبه أبداً، رأیته قطع البحر على فرسه یوم دارینَ. وقدم من المدینه یرید البحرین، فلما کانوا بالدهناء نفد ماؤهم، فدعا الله فنبع لهم من تحت رمله، فارتووا وارتحلوا، وأنسی رجل منهم بعض متاعه، فرجع فأخذه ولم یجد الماء. وخرجتُ معه من البحرین إِلى صف البصره فلما کنا بلِیاسٍ مات ونحن على غیر ماء، فأبدى الله لنا سحابه فمُطرنا فغسلناه وحفرنا له بسیوفنا ولم نُلْحِدْ له، فرجعنا لنُلْحِدَ له فلم نجد موضع قبره). الطبقات الکبرى لابن سعد. ج۴. ص۳۶۳]. ۹ـ قصه خالد بن الولید رضی الله عنه فی شربه السم. أخرجه البیهقی وأبو نعیم والطبرانی وابن سعد بإِسناد صحیح [أخرج البیهقی وأبو نعیم عن أبی السفر قال: نزل خالد بن الولید الحیره، فقالوا له: احذر السم لا تسقیکه الأعاجم فقال: ائتونی به، فأخذه بیده وقال: بسم الله وشربه، فلم یضره شیئاً. انظر تهذیب التهذیب لابن حجر ج۳. ص۱۲۵].  ۱۰ـ إِضاءه أصابع حمزه الأسلمی رضی الله عنه فی لیله مظلمه. أخرجه البخاری فی التاریخ [أخرج البخاری فی التاریخ عن حمزه الأسلمی رضی الله عنه قال: (کنا مع النبی صلى الله علیه وسلم فی سفر، فتفرقنا فی لیله ظلماء، فأضاءت أصابعی حتى جمعوا ظهرهم وما هلک منهم وإِن أصابعی لتنیر). انظر تهذیب التهذیب ج۳. ص۳۰]. ۱۱ـ قصه أم أیمن وکیف عطشت فی طریق هجرتها، فنزل علیها دلو من السماء فشربتْ. رواه أبو نعیم فی الحلیه [عن عثمان بن القاسم قال: (خرجت أم أیمن مهاجره إِلى رسول الله صلى الله علیه وسلم من مکه إِلى المدینه وهی ماشیه لیس معها زاد وهی صائمه فی یوم شدید الحر، فأصابها عطش شدید حتى کادت أن تموت من شده العطش، قال: وهی بالروحاء أو قریباً منها، فلما غابت الشمس قالت: إِذا أنا بحفیف شیء فوق رأسی، فرفعتُ رأسی ؛ فإِذا أنا بدلو من السماء مدلَّى برشاء أبیض، قالت: فدنا منی حتى إِذا کان حیث أستمکن منه تناولْتُه فشربت منه حتى رویت، قالت: فلقد کنت بعد ذلک الیوم الحار أطوف فی الشمس کی أعطش، وما عطشْتُ بعدها. أخرجه أبو نعیم فی الحلیه ج۲. ص۶۷].  ۱۲ـ سماع بعض الصحابه سوره الملک، من قبر بعد أن ضرب خباء فوقه. رواه الترمذی [عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: ضرب بعض أصحاب النبی صلى الله علیه وسلم خباءه على قبر وهو لا یحسب أنه قبر، فإِذا فیه إِنسان یقرأ سوره (تبارک الذی بیده الملک) حتى ختمها،فأتى النبیَّ صلى الله علیه وسلم. فقال یا رسول الله: إِنی ضربت خبائی على قبر وأنا لا أحسب أنه قبر، فإِذا فیه إِنسان یقرأ سوره تبارک الملک حتى ختمها، فقال رسول الله صلى الله علیه وسلم: “هی المانعه، هی المنجیه تنجیه من عذاب القبر”. أخرجه الترمذی فی کتاب فضائل القرآن، وقال: حدیث حسن غریب].  ۱۳ـ تسبیح القصعه التی أکل منها سلمان الفارسی وأبو الدرداء رضی الله عنهما وسماعهما التسبیح. رواه أبو نعیم [أخرج البیهقی وأبو نعیم عن قیس قال: (بینما أبو الدرداء وسلمان یأکلان من صحفه إِذا سبَّحتْ وما فیها)].  ۱۴ـ قصه سفینه رضی الله عنه مولى رسول الله صلى الله علیه وسلم مع الأسد. أخرجه الحاکم فی المستدرک وأبو نعیم فی الحلیه [عن محمد بن المنکدر أن سفینه مولى رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: (رکبتُ البحر فانکسرتْ سفینتی التی کنت فیها، فرکبْتُ لوحاً من ألواحها، فطرحنی اللوح فی أجمه فیها الأسد، فأقبل إِلیَّ یریدنی، فقلت: یا أبا الحارث أنا مولى رسول الله صلى الله علیه وسلم، فطأطأ رأسه وأقبل إِلیَّ، فدفعنی بمنکبه حتى أخرجنی من الأجمه ووضعنی على الطریق، وهمهم فظننت أنه یودعنی، فکان ذلک آخر عهدی به). أخرجه الحاکم فی المستدرک فی کتاب معرفه الصحابه ج۳. ص۶۰۶، وقال: صحیح على شرط مسلم. وأبو نعیم فی الحلیه ج۱. ص۳۶۸ وسفینه هو: قیس بن فروخ وکنیته أبو عبد الرحمن. ذکره ابن حجر فی التهذیب ج۴. ص۱۲۵].  هذا غیض من فیض، وقلیل من کثیر مما ورد عن کرامات صحابه رسول الله ﷺ، ثم توالى ورود الکرامات الکثیره على ید الأولیاء فی عهد التابعین وتابعی التابعین إِلى یومنا هذا، مما یصعب عده، ویضیق حصره [قال العلامه التاج السبکی فی الطبقات الکبرى: للکرامه أنواع: النوع الأول إِحیاء الموتى. ۲ـ کلام الموتى. ۳ـ المشی على الماء. ۴ـ انقلاب الأعیان. ۵ـ إِنزواء الأرض. ۶ـ کلام الحیوانات والجمادات. ۷ـ إِبراء العلل. ۸ـ طاعه الحیوان. ۹ـ طی الزمان. ۱۰ـ نشر الزمان. ۱۱ـ إِمساک اللسان عن الکلام وانطلاقه.. إِلى أن عد خمسه وعشرین نوعاً. وذکر لکل نوع مثالاً وحکایه جرت للعلماء ومشایخ الصوفیه فراجعه هناک تجده مفصلاً]، وقد ألف العلماء فی ذلک مجلدات کثیره، وصنف أکابر الأئمه منهم مصنفات فی إِثبات الکرامه للأولیاء، منهم: فخر الدین الرازی وأبو بکر الباقلانی، وإِمام الحرمین، وأبو بکر بن فورک، وحجه الإِسلام الغزالی، وناصر الدین البیضاوی، وحافظ الدین النسفی، وتاج الدین السبکی، وأبو بکر الأشعری، وأبو القاسم القشیری، والنووی، وعبد الله الیافعی، ویوسف النبهانی، وغیرهم من العلماء المحققین الذین لا یحصى عددهم، وصار ذلک علماً قویاً یقینیاً ثابتاً، لا تتطرق إِلیه الشکوک أو الشبهات.  وقد یتساءل بعضهم: لماذا کانت کرامات الصحابه على کثرتها أقل من کرامات الأولیاء الذین جاؤوا بعد عصر الصحابه ؟!.. ویجیب على ذلک تاج الدین السبکی فی الطبقات بقوله: (الجواب: ما أجاب به الإِمام الجلیل أحمد بن حنبل رضی الله عنه حین سئل عن ذلک، فقال: أُولئک کان إِیمانهم قویاً، فما احتاجوا إِلى زیاده شیء یقوون به، وغیرهم کان إِیمانهم ضعیفاً لم یبلغوا إِیمان أولئک فقووا بإِظهار الکرامات لهم) [جامع کرامات الأولیاء للشیخ یوسف النبهانی البیروتی ج۱. ص۲۰].

الحکمه من إِجراء الکرامات على ید الأولیاء
اقتضت حکمه الله تعالى أن یکرم أحبابه وأولیاءه بأنواع من خوارق العادات، تکریماً لهم على إِیمانهم وإِخلاصهم، وتأییداً لهم فی جهادهم ونصرتهم لدین الله، وإِظهاراً لقدره الله تعالى، لیزداد الذین آمنوا إِیماناً، وبیاناً للناس أن القوانین الطبیعیه والنوامیس الکونیه إِنما هی من صنع الله وتقدیره، وأن الأسباب لا تؤثر بذاتها ؛ بل الله تعالى یخلق النتائج عند الأسباب لا بها، کما هو مذهب أهل السنه والجماعه.  وقد یقول معترض: إِن تأیید الحق ونشر دین الله لا یکون بخوارق العادات، بل یکون بإِقامه الدلیل المنطقی والبرهان العقلی.  فنقول: نعم لابد من نشر تعالیم الإِسلام بتأیید العقل السلیم والمنطق الصحیح والحجه الدامغه، ولکن التعصب والعناد یدعوان إِلى أن تخرق العادات بالکرامات کما اقتضت حکمه الله أن یؤید أنبیاءه ورسله بالمعجزات إِظهاراً لصدقهم، وتأییداً لهم فی دعوتهم، وحملاً للعقول المتحجره والقلوب المقفله أن تخرج من جمودها، وتتحرر من تعصبها، فتفکر تفکیراً سلیماً مستقیماً یوصلها إِلى الإِیمان الراسخ، والیقین الجازم. ومن هنا یظهر أن الکرامه والمعجزه تلتقیان فی بعض الحِکَم والمقاصد، إِلا أن الفارق بینهما أن المعجزه لا تکون إِلا للأنبیاء علیهم السلام، والکرامه لا تکون إِلا للأولیاء، وکلُّ کرامه لولی معجزهٌ لنبی.

الفرق بین الکرامه والاستدراج
لا بد من التنبیه إِلى الفرق بین الکرامه والاستدراج، وذلک لأننا نشاهد بعض الفسقه المنسوبین للإِسلام تجری على یدیهم خوارق العادات؛ مع أنهم مجاهرون بالمعصیه، منحرفون عن دین الله تعالى. فالکرامه لا تکون إِلا على ید ولیٌّ، وهو صاحب العقیده الصحیحه، المواظب على الطاعات، المتجنب للمعاصی، المعرض عن الانهماک فی اللذات والشهوات، وهو الذی قال الله تعالى فیه: (ألا إنَّ أولِیاءَ اللهِ لا خوفٌ علیهِمْ ولا هُمْ یحزَنُونَ . الذینَ آمنوا وکانُوا یتَّقونَ) [یونس: ۶۲ـ۶۳]. وأما ما یجری على ید الزنادقه والفسقه من الخوارق کطعن الجسم بالسیف وأکل النار والزجاج وغیر ذلک، فهو من قبیل الاستدراج.  ثم إِن الولی لا یسکن إِلى الکرامه، ولا یتفاخر بها على غیره، قال العلامه فخر الدین الرازی فی تفسیره الکبیر: (إِن صاحب الکرامه لا یستأنس بتلک الکرامه، بل عند ظهور الکرامه یصیر خوفه من الله تعالى أشد، وحذره من قهر الله أقوى، فإِنه یخاف أن یکون ذلک من باب الاستدراج. وأما صاحب الاستدراج، فإِنه یستأنس بذلک الذی یظهر علیه، ویظن أنه إِنما وجد تلک الکرامه لأنه کان مستحقاً لها، وحینئذٍ یحتقر غیره، ویتکبر علیه، ویحصل له أَمْنٌ مِنْ مکْرِ الله وعقابه، ولا یخاف سوء العاقبه، فإِذا ظهر شیء من هذه الأحوال على صاحب الکرامه دل ذلک على أنها کانت استدراجاً لا کرامه، فلهذا قال المحققون: أکثر ما اتفق من الانقطاع عن حضره الله إِنما وقع فی مقام الکرامات، فلا جَرَمَ أن ترى المحققین یخافون من الکرامات، کما یخافون من أنواع البلاء، والذی یدل على أن الاستئناس بالکرامه قاطع عن الطریق وجوه) ثم ذکرها حتى عدَّ إِحدى عشره حجه، نذکر منها واحده.  قال الإِمام فخر الدین الرازی رحمه الله تعالى: (إِنَّ من اعتقد فی نفسه أنه صار مستحقاً لکرامه بسبب عمله، حصل لعمله وقع عظیم فی قلبه، ومَنْ کان لعمله وقع عنده کان جاهلاً، ولو عرف ربه لعلم أن کل طاعات الخلق فی جنب جلال الله تقصیر، وکل شکرهم فی جنب آلائه ونعمائه قصور، وکلُّ معارفهم وعلومهم فی مقابله عزته حیرهٌ وجهلٌ، رأیت فی بعض الکتب أنه قرأ المقرئ فی مجلس الأستاذ أبی علی الدقاق قوله تعالى: (إلیهِ یَصْعَدُ الکَلِمُ الطَّیِّبُ والعَمَلُ الصالحُ یرفَعُهُ) [فاطر: ۱۰]. فقال: علامهُ أن الحق رفع عملک أن لا یَبْقى عندک [أی عملک] فإِن بقی عملک فی نظرک فهو مدفوع، وإِن لم یبق معک فهو مرفوع) [“تفسیر الرازی” ج۵. ص۶۹۲]. وعلى هذا فإِننا حین نرى أحداً من الناس یأتی بخوارق العادات لا نستطیع أن نحکم علیه بالولایه، ولا یمکن أن نعتبر عمله هذا کرامه حتى نرى سلوکه وتمسکه بشریعه الله. قال أبو یزید رحمه الله تعالى: (لو أن رجلاً بسط مُصلاَّه على الماء وتربَّعَ فی الهواء فلا تغترُّوا به حتى تنظروا کیف تجدونه فی الأمر والنهی) [“اللمع” للطوسی ص۴۰۰].


المصدر: من کتاب حقائق عن التصوّف لفضیله الشیخ عبد القادر عیسى رحمه الله  .

آخرین مطالب

تلگرام
WhatsApp
چاپ

الَّلهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصــفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحـبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً