جستجو
این کادر جستجو را ببندید.

قصیده شکوه و جنون

جمیلُ الوجــهِ مبتســــمُ المُحیّــا

أغـازلُ خـدّه الـبـضَّ الـنـدیّـــا

 

وتورق عنده أغصـــــانُ وجدی

لأنـّی قـبـلـه ماکـنـتُ حـیــّــــا

 

أرى البدرَ المنیرَ وشمسَ صبح ٍ

قـد إجتمعـا بطـلعتــه ســـویـّا

 

وتاهت فی ربیع الحســـن عینی

فـلـم تـرَ غـیـرَه نـوراً بهـیـّـــا

 

إلیــه تفلـّتـت نـبـضــات قـلـبــی

لتـلـثـم قـلبــه الصافی النـقـیـّا

 

ولا أرضـى لـمـنـهـلــــــــه بدیلا ً

وأضمأ لو یفیض الکـون ریـّـا

 

فمالــک والمعـنـّى حـیـن یمسـی

وتوقـدُ عـنده تـلـک الحـُمـیـّـــا

 

وتحســبه مقام الرســــــت لکن

یئنُّ وقد کواه الشـــــوق کیـّـا

 

تدغدغ روحه نســــــــمات لیلى

وتجعـل لیلـــــــه صبحـا جلیـّا

 

ویرقى فی منازلـــه عروجـــــا ً

یعـدُّ النجم فی فــلـک الثـریـّـــا

 

یقلـِّب دفـتـر الأیـــّـــام وهـنـــــا ً

ویطوی دوله العشــّّاق طیـّـــا

 

ویحملـــــه جنونُ الأرض حتى

لـَتســمع من توجـّعـــــه دویـّا

 

فدیـتـک ألـف قافیه تـغـنـّــى

فتطربهــــم وتلوی القلب لیـّـا

 

فدیـتـک ألـف قلبٍ مســـــتهــام ٍ

ویملأ صفحه الأقمـــار ضیـّــا

 

فمِن هَـمَـســـــاتِ لقیانا وجدنـا

على الهَمَسات نورا ً سرمدیـّا

 

فأتـرک عـنـده بصمـــاتِ روحی

ویترک روحــَــــــه أبـدا ً لدیـّا

 

یوافـیـنی بلمســـتــه فتســـــری

صواعق من بریق الغیث فـِـیّا

 

وأنـحـتُ صخـره الأحزان قلبــا ً

فینبض طائرا شــــــوقا ً إلیـّـا

 

ویغمرنی بـنـظـرتـــه صباحـــا ً

فتوقد فی سماواتی عشــیّــــا

 

نواعیری تدور بهــــــا اللیالـی

وفاتـنـه الهـوى تزداد غـیـّـــا

 

جنونی من تطوف به الرواسی

وتـتـبـعه إذا ما قال هـیــّــــــا

 

شاعر: عبد السلام حسین المحمدی

آخرین مطالب

تلگرام
WhatsApp
چاپ

الَّلهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصــفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحـبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً